ScienTech
هو أول مسرّع عربي في إسرائيل

أطلَقت جمعيّة الجليل برنامج “ScienTech”، مُسرِّع الأعمال العربيّ التكنولوجيّ الأوَّل من نوعه لمبادَراتٍ في مجالات علوم الأحياء والمُناخ، بدعم من مبادَرة الشَّراكة الأمريكيّة الشرق أوسطيّة (MEPI) التابعة لوِزارة الخارجيّة الأمريكيّة.

لقد أظهرت لنا السنوات الماضية – من خلال تجربتنا في جمعيّة الجليل – أن المجتمع العربيّ غنيّ بالمواهِب في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة، مع امتلاك قُدُرات بحثيّة لا تقدَّر بثمن.

تمّ إنشاء ScienTech خصيصًا لتلك المواهِب، بهدف الاستفادة من الثروة البشريّة العربيّة والمعرفة الواسعة التي تجلبُها وتحويلها إلى شَرِكات ناشئة في المستقبل.

تملك جمعيّة الجليل خِبرة واسعة في تأسيس الشَّرِكات الناشِئة. وكان لها أحد أبرز النجاحات في المجتمع العربيّ عَبْر بيع أسهمِها في شَرِكة إنزيموتك من خلال إكزيت. يوفِّر برنامج ScienTech البيئة الملائمة المطلوبة لروّاد الأعمال من علماء وباحثين وباحثات عرب.

نتطلَّع في جمعيّة الجليل إلى الاقتراب من البيئة الرِّياديّة الإسرائيليّة وإلى تطوير بيئة رِيادة أعمال في المجتمع العربيّ في إسرائيل. ScienTech سيوفِّر البيئة الملائمة عَبْر البِنية التحتيّة المطلوبة من مختبَرات وآليّات عمل بالإضافة إلى التشبيك networking المطلوب لنجاح روّاد الأعمال من الباحثين والباحثات.

يستهدِف ScienTech الباحثين والباحثات العرب أصحابَ الأفكار والمبادَرات التكنولوجيّة الأوَّليّة على تنمية وتطوير جاهزيّة أبحاثهم وتحويلها إلى مشاريعَ تكنولوجيّةٍ اقتصاديّةٍ ونقلها إلى أرض الواقع.

يزوِّد مُسرِّع ScienTech عشرةً من الباحِثين والباحِثات العرب من مجالات العلوم بالآليّات والتدريب المِهْنيّ من خلال لقاءات، جماعيّة وفرديّة، مع خبراء ومختصّين بالإضافة إلى التعرُّف على شَرِكات تكنولوجيّة رائِدة ومرافِقة ودعم المشترِكين في توفير الاستثمارات الأوَّليّة Pre-Seed. هذا ويمتدّ المُسرِّع في دورته الأولى إلى فترة خمسةِ أشهرٍ على أن يكون دورة ثانية في العام التالي.

يُدار المُسرِّع من قِبَل إدارة مشترَكة لكلّ جمعيّة الجليل تمثِّلها السيِّدة علا بكر، رائدة أعمال في مجال علم الاحياء، ويشاركها السيِّد ديفيد بار، مبادِر ومُختصّ في تطوير الأعمال، ممثِّل عن مؤسَّسة برزنتنس.

 للمُسرِّع لجنة استشاريّة مهنيّة مكوَّنة من شخصيّات رائِدة في مجال الأعمال والعلوم، تشمل كلّ من البروفسور أشرف إبريق، باحث في معهد التخنيون; والدكتور صبحي بشير، مبادِر ومؤسِّس شَرِكة إنزيموتك وشَرِكة إنزيموكور; والبروفِسور زياد خمايسي، طبيب وباحِث في مستشفى رمبام; والدكتور شادي حسن، المدير الطبّيّ لشَرِكة دونيسي هيلث الناشِئة; والمحامي عبد ناشف، من مكتب المحاماة NAS Adv; والسيد نمرود جندي مستثمِر Angle; والسيِّدة إيريت إسرائيلي كاهانا، مديرة شَرِكة استثمار أفتردوكس وشَرِكة نيومي.