نبارك ادخال المصادقة على الخطة متعددة السنوات والمجالات لتحسين الصحة في المجتمع العربي وتمويلها

بعد أكثر من 3 سنوات من العمل على دفع اتخاذ قرار حكومي للمصادقة على الخطة متعددة السنوات والمجالات لتحسين الصحة في المجتمع العربي وتمويلها، صرح وزير الصحة وعضو الكنيست نيتسان هوروفيتش عن توجهه لتبني الخطة والمصادقة عليها وتمويلها بمبلغ 650 مليون شيكل.

نحن في جمعية الجليل بالطبع نبارك هذه الخطوة ونأمل أن تكون هذه المصادقة قريباً مدعومة بقرار حكومي رسمي. لا شك أن هذه الخطوة هي مهمة في الطريق الطويلة لتحسين وتنمية الوضع الصحي والخدمات الصحية في المجتمع العربي. هذه الخطة والتي بادرت اليها وزارة الصحة ووزارة المساواة الاجتماعية تعتمد على تطوير منظومات استراتيجية لتحسين الصحة في مسارات مختلفة: البنى التحتية، القوى العاملة المهنية، التربية والتثقيف الصحي، البحث العلمي والنظم القانونية.

نشير الى أن منظمات صحية ومنظمات مجتمع مدني في المجتمع العربي عديدة، مهنيين في مجالات الطب والصحة قد شاركوا في بلورة هذه الخطة.

جمعية الجليل كان لها الدور في مرافقة ومتابعة سيرورة بناء الخطة منذ البداية وعملت كثيراً وفي جميع المراحل بدأً من توفير المعطيات والبيانات اللازمة حول المجتمع العربي في مجالات الصحة والمجتمع، تنظيم منتديات مهنية لبلورة التوصيات، العمل مع متخذي القرارات والسياسيين وطرح الخطة في المسار الإعلامي وغيرها. من الواضح لنا أن هذه الخطة لن تغلق جميع الفجوات في الصحة المتراكمة عبر السنوات لكنها بدون شك تشكل فرصة لتحسين وبداية لسيرورة تغيير على مستوى الجهاز الصحي عامةً والمفاهيم بما تتعلق بصحة المواطنين العرب في اسرائيل. ومن منطلق ايماننا في جمعية الجليل بأهمية ذلك فإننا سنكون على استعداد لتقديم أي دعم ضمن امكانياتنا وسنعمل على تطوير التعاون والشراكة مع كافة أصحاب الشأن ابتداءً من وزارة الصحة ووزارة المساواة الاجتماعية والأطر الشريكة في مجتمعنا لتأمين استغلال ناجع وحكيم للميزانيات المرصودة وتطوير منظومات عمل وتطبيق ناجعة للخطة تصب في مصلحة المجتمع العربي بكافة شرائحه