جمعية الجليل تطالب وزارة الصحة باشراك مهنيين عرب

في المناصب الإدارية في وزارة الصحة

ابرقت جمعية الجليل، بالشراكة مع عدد من جمعيات المجتمع المدني، سيكوي شتيل أطباء لحقوق الانسان وجمعية تطوير صحة المجتمع العربي، برسالة عاجلة لوزارة الصحة مباركة في البداية الموافقة على الخطة الصحية الخماسية في نطاق الخطة الحكومية الخماسية وكذلك على الخطوات الأولى في البدء في التشاور على تنفيذ الخطة ومطالبة بوجوب تنفيذ توجيهات الخطة الصحية وتقرير مكافحة العنصرية الصادر عن وزارة الصحة ذات العلاقة بوجوب تمثيل ملائم للمجتمع العربي في المناصب الإدارية في وزارة الصحة ومراكز اتخاذ القرار.

وذكرت الرسالة بان تمثيل العرب في الجهاز الصحي مرتفع نسبيا مقارنة بالوزارات الأخرى منوهة بانخفاض التمثيل العربي في المناصب الادارية والذي لا يتعدى 2.9% فقط.

كما ذكرت الرسالة أهمية التمثيل الملائم في جميع المراحل بدءا بالتخطيط ومن ثم في مراحل التنفيذ وكذلك تلك المتعلقة بالمراقبة لاحقا والخاصة بالسياسات الحكومية المتعلقة بالخطة. كما وحذرت الرسالة من عدم اشراك مختصين واجسام مهنية وممثلين عن المجتمع المدني قد يؤدي الى عدم التناسق بين السياسات الحكومية مع خصائص واحتياجات المجتمع العربي وخاصة الصعوبات بتوجيه الجمهور العربي وإشكالية بناء الثقة بين المجتمع العربي ووزارة الصحة والذي قد يعود الى وجود ثغرات بين متخذي القرارات ومحددي السياسات وبين احتياجات المجتمع العربي في الحقل.

هذا وطالبة الجمعيات من اللجنة الاستشارية الموجهة لتفيد الخطة الصحية ان تتعامل مع قضية التمثيل وان تقام لجنة مشتركة تجمع المجتمع المدني ووزارة الصحة تناقش قضية المساواة في اشغال المناصب الإدارية في الوزارة مما يدفع تنفيذ الخطة بالوجه الأفضل لمصلحة مجتمعنا.