تُعتبر الإحصاءات التي توفرها جمعية الجليل رافدًا أساسيًا لعملية التخطيط المستقبلي لمجتمعنا وتشمل هذه الإحصاءات مناحي عديدة بدءا من المبنى السكاني، ظروف السكن وأزمة السكن، قوى العمل، مستوى المعيشة، التعليم والثقافة الشخصية، الاستهلاك الإعلامي، الوضع الصحي والبيئي إضافة إلى تعريف الهوية والمشاركة في الانتخابات ورأس المال الاجتماعي، وجميعها مفصلة  على مستوى المنطقة الجغرافية آخذة بعين الاعتبار حجم البلدات بما في ذلك المدن المختلطة والقرى غير المعترف بها في النقب. والجدير بالإشارة ان المسح الحالي  يحوي  بابا بحثيا جديدا حول رأس المال الاجتماعي، ممّا سَيُمكّن الباحثين والمهتمين لاحقًا من معاينة هذا الموضوع الهام بكافة أبعاده وتأثيراته على حصانة مجتمعنا وتطوره.  وتأتي إضافة هذا الباب لتتماشى  مع  حاجة مجتمعنا  إلى هذه المعلومات الهامة  في هذه المرحلة، وبما يتوافق أيضًا  مع مشروع بناء القدرات البشرية في المجتمع العربي الذي تقوده لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية بالشراكة مع المجتمع المدني والسلطات المحلية العربية والذي تُعتبر جمعية الجليل أحد شركائه وأركانه.

إن عملنا في هذا المسح  وغيره من المسوحات والبحوث  التي نصدرها إنما يعكس شغفنا وطموحنا في إنتاج المعلومات والمعرفة حول ذاتنا، ورغبتنا  في فهم احتياجاتنا وفهم التحديات والمخاوف والفرص الممكنة التي تواجه مجتمعنا وبالتالي التأثير على بناء السياسات والخطط التنموية المحلية والحكومية مستندين بذلك  على معلومات علمية وموضوعية.

لقراءة التقرير يرجى الضغط هنا