لمحة عن المركز التثقيفي

 

يتصور مركز التعليم مجتمعًا صحيًّا حيث يزيد جميع مواطنيه من الفهم والتغيير السلوكيّ واحترام الحفاظ على التنوّع البيولوجيّ والبيئة المستدامة.

يهدف مركز التعليم إلى تعزيز البحث الأكاديميّ الذي يلتزم بتثقيف ورفع مستوى الوعي حول التنوّع البيئيّ والاستدامة بين المجتمعات من خلال البحث العلمي ومشاريع التنمية التطبيقيّة.

أهداف المركز :

  1. سيستفيد مركز التعليم الجديد في جمعية الجليل من خبرة القدرات البشريّة والمعدّات الموجودة والبنية التحتيّة لتعزيز بناء القدرات والتعليم والوعي بين المجتمعات حول قضايا التنوّع والاستدامة.
  2. يهدف المركز إلى زيادة التغيير السلوكيّ بين طلاب المدارس والجامعات الذين يدرسون في مجالات الاستدامة والعلوم الاجتماعيّة والأنثروبولوجيا والزراعة والبيولوجيا والدراسات البيئيّة.
  3. سيساهم مركز التعليم هذا في ثروة المعرفة في الحفاظ على البيئة والتنوّع البيولوجيّ والاستدامة.
  4. سيقوم مركز التعليم برفع مستوى الوعي، وتعليم واستكشاف مجالات المعرفة التي ستتمّ ترجمتها إلى أعمال ومشاريع بهدف جمع الناس معًا لمواجهة التحدّيات التي يواجهونها وإحداث فرق في حياتهم.

 يتكون المركز التعليمي من ثلاث إدارات متميزة ومتشابكة هي:

  1. قسم التربية والتعليم

هذا القسم هو المسؤول عن التعليم والتوعية البيئية في المدارس. حيث يطور موارد جديدة ودورات تعليمية في مجال البيئة والكيمياء والبيولوجيا، وغيرها. بالإضافة إلى ذلك، توفير خدمات التوجيه والإشراف للطلّاب؛ برامج ورشات العمل؛ الندوات الجامعيّة والتدريب الداخليّ وكذلك تدريب المعلمين. من الجدير ذكره بأن هذه  الدورات والوحدات التعليميّة مناسبة لكل مجموعة طلابيّة خاصّة بالتعليم الرسميّ وغير الرسميّ.

  1. قسم العلوم والبحوث

المعرفة القائمة على البحث العلميّ أمر بالغ الأهميّة لخلق الوعيّ البيئيّ والتعليم من أجل إحداث تغييرات سلوكيّة في المجتمع ككلّ. يعمل هذا القسم بالشراكة والتعاون في مشاريع البحث والتطوير مع الجامعات ومؤسّسات التعليم العاليّ من خلال إنشاء مركز لدراسة وبحث الاستدامة البيئيّة على جميع المستويات.

غالبًا ما يكون الطلّاب الجامعيّون مقيّدين بالموارد والشبكات المحدودة لمؤسّساتهم، وهم بحاجة إلى التدريب المهنيّ (والإشراف على المشاريع البحثيّة) من قبل الباحثين ذوي الخبرة والفرص والتعاون.

سيوفّر كبار الباحثين في المركز التعليميّ في جمعيّة الجليل لطلّاب الجامعات فرصًا ممتازة لإجراء البحوث التي تشتدّ الحاجة إليها، وكذلك للتواصل والتواصل مع الأقران والباحثين الرائدين في هذا المجال. سوف يتلقّون إرشادات وتوجيهات مهنيّة وسيساهمون في نشر أبحاث تطبيقيّة عالية الجودة في الدوريّات التي يراجعها الأقران.

  1. متحف التنوّع الحيويّ/ الحديقة النباتيّة

هذه المؤسّسات حاسمة بالنسبة لأبحاث التنوّع البيولوجيّ وحفظه، وهي جزء لا يتجزّأ من كل من التنمية الاقتصاديّة المستدامة وتعزيز العلوم والثقافة والتعليم والحفظ الطبيعيّ والتاريخيّ.

تخلق الحدائق النباتيّة تنوّعًا أكبر في المساحات الخضراء داخل البيئات الحضريّة وهي هامّة للحفاظ على التنوّع البيولوجيّ. يمكن أن يلهم الحفاظ على النباتات في الحدائق النباتيّة تغييرًا سلوكيًّا للزوّار المحليّين والدوليّين.

توفّر هذه المساحات أبحاثًا تطبيقيّة عمليّة ذات فوائد مباشرة للمجتمع، بدءًا من معرفة النباتات الطبيّة إلى معرفة تغيّر المناخ. تزداد خدمات النظام البيئيّ والاستدامة البشريّة من إنشاء حدائق خاصّة في المناطق الحضريّة.