انهيار متوقع لخدمات الصحة والرفاه للمسنين في الجليل

 

يواجه المجتمع العربي صعوبات في التعامل مع تحديات الشيخوخة وأمراضها، وهذه الصعوبات تزداد حدة في المستقبل القريب بسبب عدد من التغييرات التي تعصف بالمجتمع العربي منها: تغييرات في مبنى العائلة العربية التقليدية بسبب الحداثة، تحول المجتمع العربي من مجتمع شاب الى مجتمع يكثر فيه عدد المسنين بسبب ارتفاع  معدل العمر بشكل عام وبسبب نسب الولادة المرتفعة التي كانت في المجتمع العربي في العقود السابقة. كما وأن هناك اسباب اخرى تتعلق بأمور تشريعية تتعلق بقانون التمريض الجديد مثلا والذي يسرى القسم الاهم منه نهاية الشهر الجاري.  ومن أجل وضع هذا الموضوع على اجندة عمل السلطات المحلية ودورها في منع انهيار الجهاز الصحي الذي يعنى بالشيخوخة وأمراضها ووضع الموضوع على أجندة الرأي العام لدى وزارة الصحة ومتخذي القرار،  عقد  المنتدى المدني لتطوير الصحة الجليل التابع لمنظمة "شتيل" وجمعية الجليل ومجلس طرعان المحلي مؤتمر طبي قطري  في قرية طرعان نهاية الاسبوع الماضي . 

تخلل المؤتمر عدة محاضرات وورشات عمل مختلفة حول المواضيع التالية:  انهيار جهاز الصحة العام  وانعكاساته على كبار السن في الجليل، الطريق لجليل صحي وفعال في سنة 2030 وجلسات حول مراحل التقدم في السن في المجتمع العربي  وعن السلطة المحلية والجيل الثالث . شارك في المؤتمر  عدد كبير من الاختصاصيين والمهنيين والاطباء، رئيس بلدية سخنين الجديد د. صفوت ابو ريا، د. محمد خطيب، بروفيسور بشارة بشارات وممثلين عن صناديق المرضى ومؤسسات وجمعيات ووزارات حكومية.

افتتح المؤتمر عريفي المؤتمر   السيد عدي عدوي ، مدير مشروع مدينة  صحية في قرية طرعان وعضو المنتدى المدني لتطوير الصحة في الجليل ومركزة المنتدى رشا عيساوي واشارا الى أهمية عقد مؤتمر طبي قطري في بلدة عربية وهي قرية طرعان وضرورة العمل من اجل مستقبل المسنين في المجتمع العربي. وبعدا دعا  رئيس مجلس طرعان المحلي السيد مازن عدوي  الذي شدد  هذا العام على أوضاع المسنين واحتياجاتهم، مرحباً بالحضور، وجاء في كلمته: "وَرَدَ ذكر المسنين بجميع الكتب السماوية، كما توصي تعاليمنا وعاداتنا وتقاليدنا بضرورة رعاية المسنين ودمجهم بالمجتمع في ظل ما يواجه المجتمع العربي من صعوبات في التعامل مع تحديات الشيخوخة وأمراضها. يوجد في قرية طرعان حوالي 850 مسن ومسنة، من بينهم نحو 120 مسن مقعد في البيوت يحصلون على الخدمات التمريضية من خلال قسم الرفاه الاجتماعي، وكمجلس محلي نقدم أيضا الخدمات للمسنين من خلال نادي المسنين، والذي يضم أكثر من 200 عضو. نحن في مجلس طرعان المحلي، نشارك اليوم من خلال هذا المؤتمر في إدراج موضوع الاهتمام بالمسنين ورعايتهم وتقديم الخدمات لهم، بالإضافة إلى ضرورة سد الفجوات القائمة في هذا الصدد، على اجندة عمل السلطات المحلية ودورها في منع انهيار الجهاز الصحي الذي يعتني بالمسنين وطرح الموضوع على أجندة الرأي العام ولدى وزارة الصحة ومتخذي القرار"

من ثم تحدث مدير عام جمعية الجليل السيد بكر عواودة عن  الفجوات  في الصحة  بين المركز والجليل مقلقة جدا وتزداد حدتها لدى شريحة كبار السن  بسبب تغييرات تتعلق بمبنى العائلة العربية وأخرى تتعلق بالتشريعات في مجال الصحة والتي لا تأخذ بالحسبان خصوصية وثقافة المجتمع العربي. نسعى من خلال المؤتمر القطري في طرعان للتأثير ووضع الموضوع على اجندة متخذي القرار وتعزيز دور السلطة المحلية في التعامل مع التحدي الجديد. المؤتمر  موجه لكل المهتمين في الشأن الصحي إضافة للسلطات المحلية والقيادات المختلفة" .

كما تحدثت السيدة ايستر سيفان مديرة عامة في شتيل حول دور المجتمع المدني في تقليص الفجوات بين المركز والاطراف ودور المنتدى المدني لتطوير الصحة في الجليل من أجل احداث التغيير المنشود.

وفي هذا الخصوص أشار  بروفيسور ربيع خلايلة، نائب رئيس كلية صفد الى ان قرار المشرّع لا يناسب ثقافة ونمط حياة المجتمع العربي، والخدمات التي قدمت في السابق مباشرة للمسن تم استبدالها بالدفع مقابل الخدمات وبالتالي  من الصعب التأكد من وصولها الى هدفها. كما  ومن الواضح ان المشرّع ناسب قانون التمريض للمسن "اليهودي في مركز البلاد"  ولم يناسبه لنمط حياة العائلة العربية  وثقافتها. اضافة الى عامل "الخجل الاجتماعي" من  الاستعانة بخدمات مساعد للمسن والتي  تسبب  المعاناة للمسن وتغييب حقه في رفاهيته خاصة وأنها  تكبد افراد العائلة مصروفات كبيرة.    

وأضاف بروفيسور خلايلة: "يزداد الوضع سوءا  في ضعف الخدمات الطبية  لمرضى الزهايمر  وعدم مناسبته لخصوصية المجمع العربي، ففي مدينة سخنين وشفاعمرو  مثلا  تقدم  الخدمات  ل 40 شخص فقط وهي نسبة قليلة جدا ولا تفي بالاحتياجات الاساسية للمسنين مرض الزهايمر في المنطقة  مما يزيد العبئ على عائلاتهم.  كما ويشكل هذا الواقع الصعب سببا للعنف ضد المسنين حيث تصل نسبة المعنفين منهم الى20% حسب الاحصائيات .

تشير المعطيات  ان هناك نقص  حاد في بيوت للمسنين في المجتمع العربي حيث ان 1% فقط من المسنين العرب موجودون في بيت المسن مقابل 6% من المسنين اليهود بالرغم من ان نسبة المسنين المعاقين لدى العرب هو ضعف عددهم لدى اليهود وهي عادة غير مناسبة لثقافة المجتمع العربي وليست موجودة داخل أو بالقرب من التجمعات السكنية التي تقطن فيها العائلة. 

 

 يشير الاطباء الى الضغط الذي يواجه الاطباء في علاج المسنين وامراض الشيخوخة والذين عادة ما يعانون من امراض مزمنة متعددة ويتناولون انواع أدوية كثيرة ويحتاجون الى مساعدة في الصعود والنزول من سرير الفحص في حين ان الوقت المخصص لهم في عيادة مكتظة قليل جدا وينعكس ذلك على  جودة العلاج المقدم لهم