جمعية الجليل في صدد تنفيذ بحث ضخم حول العنف المجتمعي في البلاد

 

تقوم جمعية الجليل في الآونة الأخيرة بتنفيذ دراسة ميدانية ومسح شامل حول العنف المجتمعي والجريمة في مجتمع العربي. وذلك اتباعًا لعملها منذ سنوات في رصد ومراقبة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والصحية لمجتمعنا الفلسطيني في البلاد. تقوم الجمعية برصد ودراسة ظواهر مجتمعية حارقة وملحة داخل بلداتنا وقرانا العربية ، نخص بالذكر هنا العنف.

يعتبر العنف ظاهره خطيرة تهدد ترابط وصمود مجتمعنا وتضعه على حافة الانهيار، فهو آفة تنتشر بين أبناء المجتمع بكل مكوناته وتركيباته وتقضي على قيم ضرورية لمجتمع سليم .

من خلال تنفيذ هذا البحث  تقوم جمعية الجليل بداية في رصد المعلومات وتحليلها ومن ثم استخدامها لتشكل أساسًا مركزيًا في بناء برامج وخطط استراتيجية وطرح الحلول الصحيحة ووضعها على أجندة متخذي القرار، لإمكانية رصد الموارد اللازمة وتوظيفها في الاتجاه الصحيح نحو التغيير.

 

من الجدير ذكره بأنه سيجوب البلاد مستطلعين من قبل جمعية الجليل لرصد هذه الظاهرة فنتمنى على جمهورنا في البلاد التعاون والمشاركة في المعلومات المطلوبة والمساهمة في هذا الانجاز الهام الذي من شأنه أن يساهم في تغيير الوضع الحالي . كما أننا نتعهد بالمحافظة على السرية المطلقة لكافة المعلومات التي سيتم رصدها .